تعرض الطفل ديلان هاردينغ، الذي يبلغ من العمر 10 أعوام، بينما كان يلعب مع رفاقه الصغار، إلى حادث أليم ضاعت معه أصابع إحدى يديه، فقام أصدقاءه الصغار باستدعاء الإسعافات، فتم نقل الصغير إلى المستشفى حيث أوقف الأطباء نزيف الدم وحقنه بمسكن للآلام. 

ديلان فقد بعض أصابعه بينما كان يحاول تسلق هذا الجدار الحديدي، الذي ينتمي إلى شركة "ويلش ووتر"، إحدى الشركات التي تزود خدمات مياه الشرب والصرف الصحي في معظم "ويلز" وأجزاء من غرب انجلترا.

ولكن الفعل الأكثر شجاعة قامت به والدته، التي من أجل إنقاذ يد صغيرها عادت إلى مكان وقوع الحادثة، فعثرت بين العليق والحشائش أصابع إبنها وحملتها إلى الأطباء لكي يخيطوها له.

وخضع الصغير ديلان إلى العملية، لكن يبدوا، كما نقلته صحيفة "ديلي ميل" بأن يده ستعود كما كانت عليه في السابق.

اترك تعليقا