فشل روما، على ملعب أتليتي أتزوري ديتاليا، في اقتناص خسارة نابولي يوم السبت أمام إنتر ميلان 0-2 للاقتراب منه ومزاحمته على مركز الوصيف، وتجنب بشق النفس الهزيمة أمام مضيفه أتلانتا بفضل قائده العجوز فرانشيسكو طوتّي (40 عاما في يوليو) الذي سجل في الدقائق الأخيرة هدف التعادل 3-3.


وما زاد الطين بلّة أن روما تقدّم بهدفين نظيفين أولهما عن طريق الفرنسي لوكاس دينيي إثر تمريرة من دييغو بيروتّي (23) قبل أن يخرج مُصابا بعد 10 دقائق ليحل محله البرازيلي إيمرسون (33). وأضاف البلجيكي رادجا ناينغولان الهدف الثاني بعد أن قاد المصري محمد صلاح هجمة سريعة ومرر له كرة متقنة داخل المنطقة أنهاها في أسفل الزاوية اليسرى (27). ورد أتالانتا بهدفين خلال 4 دقائق وأدرك التعادل في الشوط الاول عن طريق ماركو داليساندرو (33) مستثمرا كرة متقنة من ماركو بورييلّو الذي أضاف الثاني من متابعة رأسية لكرة نفذها الأرجنتيني ألخاندرو غوميز من ركلة ركنية (37). وفي بداية الشوط الثاني، تقدم أتالانتا لأول مرة في اللقاء عبر بورييلّو إثرتمريرة من غوميز أيضا (50). وانتظر روما حتى الدقيقة 86 لإدراك التعادل عبر طوتّي الذي استثمر تمريرة أليساندرو فلورِنسي داخل المنطقة تابعها بيمناه على يسار الحارس ماركو سبورتييلو في أسفل الزاوية.

 ورفع روما الثالث الذي حقق التعادل الثاني على التوالي والثالث في آخر 4 مراحل، رصيده إلى 65 نقطة وبقي على بعد 5 نقاط خلف نابولي الثاني، فيما ٱرتقى أتالانتا إلى المركز الرابع عشر موقتا وله 37 نقطة. 

اترك تعليقا