شرعت النمسا في بناء سياج على شكل حاجز مضاد للمهاجرين في منطقة معبر برينيرو الحدودي مع إيطاليا. وسيكون طول الحاجز 250 مترا، وسيشمل الطريق السريع الدولي الذي يربط إيطاليا بالنمسا. 

وفي المرحلة الأولى من هذا العمل الوقائي سيتم إزالة حاجز الحراسة وسيتم تعديل علامات الطرق. سيتم تفتيش المرور الخفيف والثقيل في موقف للسيارات بشمال الحدود.

وباسم الحكومة تحدث ساندرو جوتسي نائب السكرتير المفوض بالإتحاد الأوروبي في المساء واصفاً القرار "بأنه خطأ فادح ينتهك القواعد الأوروبية" مطالباً فيينا بإعادة النظر "في هذا الإتفاق الذي يتعارض مع روح وخطاب الإتفاقات الأوروبية وأيضاً علاقة الصداقة التي تربط بين إيطاليا والنمسا".


منذ فترة أعلنت فيينا نيتها في "إدارة الحدود" التي تمر بين إيطاليا والنمسا علي غرار نموذج سبيلفيلد علي الحدود مع سلوفينيا حيث تم تحديد بوابات المهاجرين من خلال إقامة أسوار. بعد إغلاق طريق البلقان وبدء فصل الربيع تخشي الحكومة النمساوية زيادة تدفق المهاجرين من سواحل البحر المتوسط. في الأسبوع الماضي تسرعت الأمور مع زيارة وزير الخارجية سيباستيان كورز لبولتسانو ووزير الداخلية جوانا ميكلءليتنر إلي روما.

اترك تعليقا