تظاهر عدة آلاف من الأشخاص أمس في بروكسل للمطالبة بالتعايش السلمي بين الثقافات. تأتي هذه المظاهرة التي حملت شعار "مسيرة ضد الإرهاب والكراهية" ودعت إليها كنائس وجمعيات، بعد مضي نحو أربعة أسابيع على الهجمات الإرهابية التي وقعت في العاصمة البلجيكية والتي أسفرت عن مقتل 32 شخصاً وإصابة مئات آخرين.

وكان من المفترض أن يتم تسيير هذه المظاهرة يوم الأحد التالي للهجمات لكن تم تأجيلها إلى الأمس لاعتبارات أمنية. وفي إشارة ترمز إلى السلام حمل العديد من المتظاهرين زهرة في أيديهم ونقل عن أحد المشاركين فى التظاهرة قوله :" الخطر الأكبر الذي جلبه الإرهاب معه هو الخوف من أن يتحول الوجود العسكري في الشوارع وانعدام الثقة تجاه آخرين إلى شيء طبيعي، ونحن لن نقبل بذلك".

وانتهت المسيرة بكلمات ألقاها أقارب ضحايا الهجمات، وقدرت الشرطة عدد المُشاركين في ساعة مبكرة من بعد أمس بما يتراوح بين 2000 إلى 3000 شخص، فيما تشير توقعات المنظمين إلى أن العدد سيصل إلى 15 ألف شخص. من جانبه، يعتزم رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل استقبال ناجين من الهجمات وأفراد من قوات الإنقاذ ومنظمين للمظاهرة.

اترك تعليقا