قالت الشرطة بمدينة ايسترفيغن الألمانية إن تلميذا في الحادية عشرة من عمره أخذ معه للمدرسة قنبلة قابلة للانفجار.
وقال خبير المفرقعات الألماني، كليمنز شتولته، بولاية سكسونيا السفلى غرب ألمانيا اليوم الأربعاء إن مدير المدرسة تماسك نفسه و حمل المقذوف الذي يبلغ طوله 17 سنتيمترا إلى قبو المدرسة ثم أبلغ الشرطة التي استدعت خبراء المفرقعات.

قالت الشرطة بمدينة ايسترفيغن الألمانية إن تلميذا في الحادية عشرة من عمره أخذ معه للمدرسة قنبلة قابلة للانفجار.
وقال خبير المفرقعات الألماني، كليمنز شتولته، بولاية سكسونيا السفلى غرب ألمانيا اليوم الأربعاء إن مدير المدرسة تماسك نفسه و حمل المقذوف الذي يبلغ طوله 17 سنتيمترا إلى قبو المدرسة ثم أبلغ الشرطة التي استدعت خبراء المفرقعات.

وأوضحت الشرطة أن هذه القنبلة أمريكية الصنع وتعود للحرب العالمية الثانية، مشيرا إلى أنها كان من الممكن أن تنفجر أثناء اللعب بفتيلها و سقوطها على الأرض في حين أنها لا تمثل خطرا في قبو المدرسة.
وحسب صحيفة "نويه أوسنا بروكر تسايتونج" التي نقلت الخبر فإن والد التلميذ عثر على هذه القنبلة في هولندا قبل أكثر من 30 عاما وأنه هو الذي أعطاها ابنه ليعرضها على زملائه في المدرسة.

اترك تعليقا