كاطانيا ـ أقدم،  يوم أمس، شاب إيطالي، يدعى ماوريليو ماسي، ويبلغ من العمر 26 عاما، على الانتحار لأسباب تتعلق بمشاكل دراسية، والقلق، والإحباط بسبب تلك الكلية التي بقدر ما أحبها بقدر ما مقتها.

وأطلق ماوريليو النار على نفسه بمسدس أمام "جامعة روما تري" بسبب الإكتئاب. وقال شقيق له يدعى ماسيميليانو، الذي يتقاسم معه ماوريليو شقة للإيجار:« تمكن أخي من اجتياز فقط ثلاثة امتحانات بين 28 اختبارا التي تسجل للاختبار فيها، وفي السنة الأخيرة، كان محبطا جدا بسبب الجامعة، لكن معي أنا لم يكن يفرغ ما في داخله لي.»

وعلى الرغم من إخلاص ماوريليو للجامعة إلا أن النتائج التي كان يرجوها لم تكن أبدا لصالحه، مع ذلك ذلك حاول أخد فرصة أخيرة، غير أن الحظ هذه المرة لم يحالفه هو الأخر، بالأخص حينما عجز عن اجتياز اختبار في مادة "التطبيقات الصناعية الكهربائية". هكذا ماوريليو، وهو من هواة جمع المسدسات، باستخدام إحدى المسدسات الثلاثة عشر التي يمتلكها قانونيا أجهز عن نفسه أمام زملائه في الدراسة، صباح أمس الأربعاء. 

اترك تعليقا