أوقفت الشرطة المالية الإيطالية، صباح يوم السبت، شابة مغربية كانت تستعد للسفر إلى مدينة الدار البيضاء، انطلاقا من مطار “كازيللي” بإقليم تورينو، وذلك بعد تفتيشها والعثور بحوزتها على مبالغ مهمة من عملة الأورو حاولت تهريبها.

وخلال بحث روتيني، عادة ما تقوم به الشرطة المالية بتنسيق مع الجمارك بصفة دورية في المطار، قالت الشابة إنها تتوفر على مبلغ قدره 6400 أورو ، وبعد إخضعاها لتفتيش دقيق بعد أن بدت مضطربة وبدأت تتعامل مع الشرطة بشكل غير طبيعي، لا حظ أحد رجال الشرطة المالية انتفاخا غير عادي في بطنها.

وعثرت الشرطة في حوزة المغربية على مبلغ 26 ألف أورو (29مليون سنتيم ) كانت تخبؤها في حزام تربطه ببطنها، فقامت بحجزها وستكون المغربية ملزمة بالكشف عن مصدر تلك المبالغ المالية.

وتنص القوانين الأوربية على أن كل من يحمل مبالغ نقدية تصَل إلى 10 آلاف أورو أو ما يفوق يجب عليه التصريح بها تحت طائلة دفع غرامات كبيرة مع ضرورة كشف مصدرها.
وترمي الدول الأوربية بهذه الإجراءات التصدي لتهريب العملات، إضافة إلى محاربة عمليات تبييض الأموال. وتمكنت السلطات في مطار “كازيللي” من حجز أزيد من 450 ألف أورو من الأموال التي حاول أصحابها تهريبها في الثلاثة أشهر الأولى من سنة 2016.

اترك تعليقا