شنّ وزير الداخلية البلجيكي "جان جامبون" أمس السبت هجوما حادا على المسلمين في بلجيكا، وأكد أنهم كانوا فى غاية السعادة عقب التفجيرات الإرهابية التى وقعت في بروكسل مؤخرا في مطار "زافانتيم"، و"مترو مالييبك".

وقال لصحيفة "ستاندارد" البلجيكة، أنه كان هناك احتفالات من قبل المسلمين فى بلجيكا عقب "الاعتداءات"، إلا أنه لم يشر إلى تفاصيل بشأن هذه الاحتفالات. ووفقاً لموقع "20 مينت" الفرنسي، أن تلك الهجمات تعد بمثابة مبرر لوجهة نظره القائلة إن سياسة دمج الأجانب فو بلجيكا قد باءت بالفشل، حيث قال خلال اللقاء الصحفي، إن "الدمج فشل في بلجيكا بدليل واضح وهو أن جزأ مهما من المجتمع المسلم احتفل إثر الاعتداءات". 

وأضاف الوزير البلجيكي، أنه خلال عملية القبض على صلاح عبد السلام في حى مولنبيك بالعاصمة البلجيكية واجه رجال الشرطة والصحفيين هجمات عليهم بالحجارة والزجاجات، وقال يمكننا توقيف الإرهابيين وإبعادهم عن المجتمع، لكنهم ليسوا سوى ورم أسفله سرطان علاجه أصعب بكثير، ويمكننا القيام بعلاجه ولكن ليس بين عشية وضحاها".

اترك تعليقا