بروكسل – أحيت الجالية الفلسطينية في بلجيكا وجمعيات التضامن مع فلسطين، اليوم الأحد، يوم الأسير الفلسطيني، بتجمع جماهيري في أحد الميادين الرئيسة في العاصمة بروكسل، بالتعاون مع بعثة فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي، بلجيكا ولوكسمبورغ.

وقد تجمع قرابة 200 شخص من أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية وأصدقاء الشعب الفلسطيني، رافعين العلم الفلسطيني وصور الأسرى، ورددوا شعارات باللغات الفرنسية، والإنجليزية، والهولندية والعربية، تطالب بالإفراج عن الأسرى.

وقدم منسق الجالية الفلسطينية حمدان الضميري نبذة تاريخية عن يوم الأسير، مستعرضا أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومعاناتهم، فيما تحدث رئيس التحالف الأوروبي لنصرة الأسرى خالد حمد عن التحرك الذي تقوم به لجان التضامن مع فلسطين لدعم قضية الأسرى، وذلك بتنظيم ندوة خاصة يشارك بها عدد من النواب الأوروبيين والمحامين في الرابع من حزيران، في العاصمة البلجيكية.

من جانبه، أكد خليل أبو عودة، في كلمته عن حركة "فتح"، إقليم بلجيكا، أهمية توحيد كافة الجهود الفلسطينية والعربية في أوروبا، من أجل تشكيل أكبر حركة ضغط دولية للإفراج عن الأسرى.

بدورها، تحدثت النائب في البرلمان الفيدرالي البلجيكي غوينيل غروفينوس، رئيس قسم فلسطين ء بلجيكا في الاتحاد البرلماني الدولي، عن التحرك الذي تقوم به مجموعة فلسطين لنصرة الأسرى، من تنظيم ندوة خاصة عن الأسرى النواب في حزيران الماضي بالتعاون مع بعثة فلسطين في بروكسل، إلى الزيارة البرلمانية التي قام بها ستة نواب إلى فلسطين بدعوة من المجلس التشريعي، كما تطرقت إلى مشروع القرار الخاص بالاعتقال الإداري الذي تمارسه قوات الاحتلال، والأسرى الأطفال.

من ناحيتها، أشارت النائب كلير عريف إلى التحرك الذي يقوم به عدد من النواب لفرض ضغوطات على التعاون الاقتصادي الأوروبي مع دولة الاحتلال.

وأكد ممثل بعثة فلسطين في بروكسل، حسان البلعاوي، محورية قضية الأسرى في تحرك القيادة الفلسطينية، مطالبا دول الاتحاد الأوروبي بالتحرك لحمل إسرائيل على احترام قواعد القانون الدولي، خاصة اتفاقية جنيف الرابعة بشأن الأسرى.

اترك تعليقا