ميلانو ـ  وضع ماركو ماتيراتزي، مُدافع المنتخب الإيطالي السابق، ما حدث في نهائي كأس العالم 2006 وراء ظهره بإعلانه دعم زين الدين زيدان، مُدرب ريال مدريد، للفوز بنهائي دوري أبطال أوروبا مساء اليوم السبت.

ويبقى ما حدث بين ماتيراتزي وزيدان محفورًا لسنواتٍ قادمة في كتب التاريخ حيث وجّه الأخير ضربة برأسه إلى صدر الأول في الأشواط الإضافية ليتم طرده من المباراة التي انتهت بفوز إيطاليا بركلات الجزاء الترجيحية.

وعلى الرغم من ذلك بدا ماتيراتزي سعيدًا بوضع كل ما حدث خلف ظهره وأبدى دعمه لريال مدريد للفوز باللقب الـ 11 في مسيرته وكل هذا انتقامًا من دييغو سيميوني الذي حرمه فرحة الفوز بالاسكوديتّو عام 2000.

وفي حوارٍ مع شبكة ميدياسيت قال ماتيراتزي: "سأشجع زيدان، سأقف مع الذي لم يأخذ مني شيئًا، سيميوني أخذ مني الاسكوديتّو عندما كان مع لاتسيو".

هل ما زلت عند رأيك برافاييل بينيتيز؟ "اسألوا لاعبي ريال مدريد إن كان ذلك المدرب جيدًا، لقد احتاجوا فقط إلى القليل من التحفيز ليصلوا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، جاء زيدان وهاهم هناك الآن".

اترك تعليقا