سويسرا - قررت سلطاتمنطقة "كانتون بازل كامبانيا"، الواقع  شمال سويسرا، إجبار الطلاب المسلمين في المدارس السويسرية على اتباع التقاليد المحلية ومصافحة من معلميهم الإناث مع بداية ونهاية الحصص الدراسية.

وأضافت بنبرة تهديد واضح، أنه سيتم معاقبة الأباء والأوصياء على الأطفال بأداء غرامات مالية تصل إلى حد 5 آلاف فرانك سويسري، أي ما يعادل 4.500 يورو. 

وينبع هذا القرار من الجدل المتولد بعدما سمحت مدرسة إعدادية بمدينة "ديروي" لأخوين سوريين أحدهما يبلغ 14 عاما والأخر 15عاما بعدم متابعة التقاليد السويسرية بسبب ديانتهما، ذلك حسب بعض المفتيين في الإسلام يحرمون الاتصال الجسدي بين شخصين من جنس مختلف الذين لا يدخلان في دائرة المحارم. 

وحسب موقع "تي پي إ"، سببت هذه القضية نزاعا على المستوى الوطني السويسري بين من يقولون بأنه من الصواب ترك إمكانيات  التعايش برداء القناعات الدينية، وبين من يطالب بضرورة فرض تحية المعلمات يدا في يد حتى لا يحدث تمييزا ضدهن. وقد أعطت "كانتون بازيلي كامبانيا" الحق لهؤلاء الأخيرين، مضيفة أن في سويسرا تقليد المصافحة باليد هو شكل من أشكال الاحترام اتجاه المعلمات هو فعل مهم جدا.

وقالت بعض الجماعات الاسلامية السويسرية مثل اتحاد المنظمات الإسلامية في سويسرا (Ios)، بأن لا يوجد أي مبرر لأولئك الذين لا يريدون أن يصافحون امرأة وأنه يجب علينا أن لا نترك مجالا للمتطرفين. بدلا من ذلك، تحدث المجلس الإسلامي المركزي سويسرا (Iccs) ضد القرار، بحجة أن السلطات الاتحادية قد اتخذت قرارا "شمولي".
ويعيش في سويسرا ساكنة يقدر عددها بنحو 8 ملايين شخص، بينهم 350 ألف مسلم.

اترك تعليقا