طورينو - قضى شاب مهاجر من ساحل العاج نحبه في بحيرة هادئة في شمال إيطاليا وذلك بعد أن كان نجا من حادث غرق في البحر الابيض المتوسط، وفق ما أفادت وسائل إعلام إيطالية السبت متحدثة عن نهاية عبثية.

وكان الشاب ليسين سانوني
 يعيش في فندق تم تحويله إلى مركز استقبال مهاجرين، قرب تورينو، بعد أن نجا من غرق مركب كان استقله للوصول إلى أوروبا.

ونقلت صحيفة "لا ستامبا" عن شهود 
أن الشاب البالغ من العمر 24 عاما ارتمى السبت في المياه الباردة لبحيرة سيريو في كيافيرانو، بمقاطعة طورينو، شمال إيطاليا، مباشرة بعد تناوله الطعام.

وعثر على جثته بعد ساعتين غطاسون تابعون لفرق الاطفاء.
وقالت سيلفانا بيروني
، مديرة مركز الاستقبال الذي كان يقيم فيه الغريق، أنه عبث الاقدار. هذا الرجل نجا من البحر ليموت بهذه الطريقة. لا أجد كلمات للتعبير .

وكانت تمت نجدة نحو عشرة آلاف مهاجر هذا الاسبوع قرب السواحل الليبية وسط تدفق كبير للمهاجرين الذين يحاولون انطلاقا من شمال 
إفريقيا عبور المتوسط إلى أوروبا مستغلين تحسن الاحوال الجوية.

ومنذ بداية العام غرق اكثر من 1400 مهاجر ولاجىء في البحر بحسب السلطات الايطالية ومنظمة الهجرة.

اترك تعليقا