"لن نكون لكم، أبدا" هو العنوان الذي اختارته طالبة العلوم السياسية بجامعة مودينا شيماء فتيحي، والذي تتناول من خلاله الأحداث الإرهابية التي شهدتها باريس ومن بعدها بروكسيل وعلاقتها بالإسلام والمسلمين.

شيماء فتحي، 23 سنة، مزدادة بالقنيطرة قدمت إلى إيطاليا رفقة أسرتها في ربيعها السادس، كانت قد وجهت في 25 نوفمبر الماضي عبر صحيفة "لاريبوبليكا" رسالة مفتوحة إلى الجماعات الإرهابية، بلغة وصفتها الصحافة المحلية أنها لغة قوية وجريئة من شابة في عمرها.

في إحدى فقرات الرسالة التي حملت نفس عنوان الكتاب الذي قامت بإصداره إحدى أهم دور النشر بإيطاليا كتبت شيماء تقول " أكتب إليكم كمسلمة، لأقول لكم أن ديني الإسلام، دين السلم ويدعو إلى القيم والمبادئ العضمى كحسن الخلق والحرية والعدالة، أنتم ضد كل ما جاء به الإسلام منذ قرون، انتم أعداء، انتم تهدرون دم الأبرياء ،الشباب الشيوخ، الرجال النساء، الأطفال والرضع. لست خائفة من بنادقكم أوسكاكينكم لست خائفة من أسلحنكم، لأنني كمسلمة لا أعترف بكم، بل أحاربكم ،سأحاربكم بالكلمة بالإعلام ، بصوت من تعيش دينها يوميا مجسدة تعاليمه بين الآخرين".

المصدر: magrebini

اترك تعليقا