نوفارا - رغم أن فصل الصيف لايزال على الأبواب، إلا أن مشكلة مغاربة إيطاليا مع الغرق ضربت بقوة وسط أفراد الجالية هذه السنة حاصدة أرواح ثلاثة أشخاص فيما يوجد الرابع تحت العناية المركزة.

فبعد مرور حوالي شهر على غرق أحد الشبان المغاربة بصقلية والذي لم يتم العثور على جثته إلا بعد ثلاثة أيام من البحث سخرت فيها جميع الوسائل الجوية والبرية والبحرية، لقي الشاب المغربي م. سفيان ذو 17 ربيعا حتفه يوم الجمعة 20 ماي الجاري ببحيرة "غوتسانو" بنواحي مدينة نوفارا أين كان يستمتع بأول أيام السباحة لهذه السنة رفقة أصدقائه.

وبعد أقل من 24 ساعة من غرق سفيان بنواحي نوفارا، لقي يوم السبت الاخير مهاجر مغربي آخر يدعى ياسين بوليلى ، 40 سنة، حتفه غرقا بشاطئ بلدة إيبولي بنواحي مدينة ساليرنو، ورغم سرعة تدخل فرق الإنقاذ وإستخراجه من المياه على قيد الحياة وتقديم الإسعافات الاولية له على شاطئ البحر، إلا أن القدر لم يسعفه حيث فارق الحياة على متن سيارة الإسعاف وهو في طريقه إلى المستشفى.

وصباح يوم الثلاثاء الماضي قام مراقب السباحة بشاطئ "مارينا بيتش" بمدينة بورديغيرا بإنقاذ مهاجر مغربي وسحبه إلى الشاطئ حيث تلقى الإسعافات الأولية من قبل المسعفين ثم نقله إلى المستشفى في حالة جد حرجة حسب الفرقة الطبية التي تدخلت لاسعافه بعين المكان.

هذا وتشهد السنوات الأخيرة تزايد عدد المغاربة الذين يلقون حتفهم غرقا بأحد الأنهار أو البحيرات أو البحار الإيطالية، وكانت إحدى الأسر المغربية خلال الصيف الماضي قد فقدت ثلاثة بناتها غرقا بأحد أودية مدينة صاصوُّلو.

اترك تعليقا