روما - انطفأ نجم عُمْر ُ بطل الحقوق المدنية، "ماركو پانّيلّا"، اليوم بروما، في أحد مستشفيات العاصمة وهو في عمر 86 عاما، بعدما تدهورت صحته بشكل سيء في الأيام الأخيرة نتيجة مرض لازمه منذ سنوات. 

وقد أعلن البارحة "راديو راديكالي" خبر نقل "پانّيلّا" إلى المستشفى، واليوم يصدر خبر رجوع روحه إلى ربها من أبواق الراديو نفسه. 

وكان ماتيو رينسي، الوزير الأول الإيطالي، أول المعزيين لعائلة "ماركو"، وذلك على صفحته الرسمية على تويتر، بحيث قال:"بطل فوق العادي في الحياة، ليس فقط في السياسة الإيطالية، والعابرة للحدود، يمكن أن إضافته، وداعا ماركو!".

نبدة مقتضبة عن ماركو پانّيلّا
ولد في الـ 2 مايو 1930 في تيرامو، وتوفي في الـ 19 مايو 2016 بروما، رجل سياسة إيطالي، ومدير تاريخي لحزب الراديكالي الإيطالي.

انتُخب نائبا أوروبيا للمرة الأولى أثناء الانتخابات الأوروبية لسنة 1979. جلس في البرلمان بلا انقطاع إلى حدود سنة 2009.

كما جرى انتخابه مرة أخرى في سنة 1984، 1989، 1999 و في سنة 2004. وهو أيضا زعيم التاريخي للراديكاليين الإيطاليين، تحت مسميات مختلفة منذ سنة 1951.

اترك تعليقا