مودينا - قضت محكمة مدينة مودينا الإيطالية أول أمس الأربعاء بالسجن النافذ في حق مهاجر مغربي،وهو بائع سمك يبلغ من العمر 49 عاما، ويقطن بأنكونا، قام بصفع ابنته بسبب مكالمة هاتفية مع أحد الشباب.

ووفقا لموقع "إل ريسطوديلكارلينو"، تعود تفاصيل القضية التي توبع فيها المهاجر المغربي إلى فبرايرمن سنة 2015، حين توصل الكربنييري بمكالمة هاتفية من ابنة المهاجر المغربي التي لا يتجاوز عمرها السادسة عشرة سنة  تطلب انقاذها من والدها الذي كسر طبلة أذنها باحدى الصفعات التي تلقتها منه بعدما ضبطها وهي تتكلم مع أحد أقرانها عبر الهاتف. 

وتم حينئذ إبعادالإبنة عن منزل الأسرة وبالتالي تسليمها إلى إحدى الهيئات المختصة برعاية القاصرين، بعد ذلك تم تقديم الأب للمحاكمة ليُعَاقب  بسنتين وثلاثة اشهر سجنا نافذا بالرغم من التماس الدفاع له ظروف التخفيف بحكم أنه كان في حالة سكر وقت وقوع الحادثة. 

اترك تعليقا