بولونيا - تقدم مرشح رابطة الشمال الايطالي لعمودية يولونيا بمفترح قانون مكافحة المساجد الذي وصفها: ب"ثكنات للكراهية".

و الهدف من هذا الاقتراح الذي تقدم به المرشح لعضوية مجلس مدينة بولونيا أمبرتو بوسكو، هو حظر  المساجد في إيميليا-رومانيا، عبر مبادرة شعبية. “بولونيا المكان الوحيد في العالم حيث المسلمون لم يطلبوا مساجد، بينما رئيس البلدية ورئيس الأساقفة يعرضون إياها عليهم”. واعتبر بوسكو “أن المساجد تؤدي الى التطرف  وتعرقل عمليات الاندماج. حسب تعبيره.
واعتبرت الجالية المسلمة ببولونيا تصريحات بوسكو ضد المساجد اهانة لها،  “التوقيعات التي يسعى لجمعها المرشح بوسكو ضد المساجد ستساهم في تاكيد حكم الاعدام على مبدأ أسمى للدستور”، أي علمانية الدولة ، والتي تضمن ليس فقط حماية الحرية الدينية ولكن أيضا، وقبل كل شيء، حرية الفكر” حسب تصريح عزيز الشركي لجريدة بولونيا اليوم، مرشح عن الائتلاف الأهلي من أصل مغربي، والذي رفض كذلك الاقتراح الذي تقدم به مرشح رابطة الشمال جملة وتفصيلا.
ويضيف  “أجد نفسي مضطرا للرد على الإهانة، التي أطلقها بوسكو،  ضد الجالية المسلمة في بولونيا. يقول عزيز: "ما يسميه بوسكو ب ” ثكنات الكراهية ” لاعلاقة لها  بالمساجد و لاتمثلها في شيئ، وقبل النطق بالحكم كان من الصواب الاستفسار". الصلاة، يقول مرشح الائتلاف ” هي جزء من الأنشطة التي تقام داخل المساجد، حيث تنظم مبادرات ثقافية لاجل العيش المشترك بين الأديان،  و من أجل تأسيس مجتمع متعدد الثقافات قائم على قيم الحوار والتسامح ولا مكان في المساجد لزرع العنف والكراهية".

المصدر: aljaliya24

اترك تعليقا