فرنسا ـ  وجهت النيابة العامة، أمس الأربعاء، الاتهام إلى ثلاثة أشخاص في “أجاكسيو” في جزيرة كورسيكا الفرنسية، بتخريب قاعة صلاة صغيرة للمسلمين تديرها جمعية مغربية في حي شعبي بالمنطقة، مع حرق نسخة من القرآن الكريم وهو الحادث الذي أثار استنكارا واسعا.

وتعود تفاصيل التخريب إلى نهاية دجنبر الماضي، حسب ما كشف عنه “ريك بويار”، النائب العام، مفيدا أنه تم اعتقال المشتبه فيهم، أول أمس الثلاثاء وإطلاق سراحهم في وقت لاحق مع ابقائهم تحت رقابة قضائية بانتظار محاكمتهم.

ووقع التخريب الذي لم يخلف أي ضحايا في الأرواح، بعد تعرض رجال إطفاء للاعتداء في حي مجاور من الحي الشعبي الذي يضم قاعة صلاة للمسلمين.

ووجه الاتهام إلى أحد عشر شخصا في التحقيق بالاعتداء على عناصر الإطفاء وأودع خمسة منهم السجن.

نقلا عن: زايو سيتي.نت

اترك تعليقا