اليونان ـ يبدو أن كوارث البحر التي يروح ضحيتها البشر لن تنتهي، وأن دروتها بدأت باكرا قبل أن تشتد حرارة الصيف وصفاء مناخه. شهدت سواحل اليونان غرق زورق كان على متنه 700 مهاجر على الأقل في عرض مدينة "كريطا".
وحسب المنظمة العالمية للهجرات (Oim)، إن عدد المفقودين يقدر بأزيد من 200 مهاجر بعد التمكن من انتشال 350 شخص وإنقاذهم من موت أكيد، وأربعة أخرين جثتا صامتة.

وكان الزورق قد انطلق من إفريقيا وعليه 700 مهاجر كما أكدت المنظمة.

ووفقا للأطباء اليونانيين، الزورق الذي كان يسافر على متنه المهاجرون ا لغرقى جنوب "كريطا" بدأ في الغرق في المياه الدولية على بعد 75 ميل عن جنوب ميناء كريطا، الواقع بـ"كالو ليميني".

وقال حرس السواحل بأن سفينة تجارية كانت هي من أبلغت بعد رؤيتها للقارب جنوب جزيرة كريتي يوم أمس على الساعة 17:15. السفينة المبلغ عنها كانت تحمل العديد من المهاجرين، ما أجبر فرق المراقبة البحرية اليونانية والمصرية تنطلق على الساعة 7:20 اليوم للتحقق من الموضوع، لكن جاء في بيان من إحدى السفن التجارية التي كانت حاضرة بالقرب من القارب بأن هذا الأخير انقلب.لإنقاذه هرعت السلطات اليونانية.

وعلاوة على ذلك،  صرح محمد مسراتي، الناطق بإسم "الهلال الأحمر الليبي"،  لوكالة أنسا أنهتم يوم أمس انتشال 117 مهاجرا غرقى، بينهم 70 امرأة و 5 أطفال، وذلك على السواحل غرب ليبيا، ولا تزال عمليات استرجاع الغرقى سارية. 

وقال موقع "ميغرانت ريبورت"، وهو موقع متخصص في الهجرات، بأن الجثت المسترجعة من المياه على السواحل الغربية لليبيا هي لضحايا الزوارق التي غرقت يوم الأربعاء والخميس والجمعة من الأسبوع الماضي في المياه الليبية. 

وأضاف محمد مسراتي:" إن الجثت التي انتشلناها هي في حالة تحلل متقدم".

اترك تعليقا