أليساندريا - قضت المحكمة الابتدائية في مدينة أليساندريا بإقليم "بييمونتي"،  شمال إيطاليا، صباح أمس، بالسجن النافذ لمدة عشرين شهرا في حق شاب مغربي أرغم زوجته على ارتداء الحجاب تحت التهديد.

الشاب المغربي المدان ارتبط بزوجته، وهي من جنسية رومانية، منذ سنة 2007 م، وأنجب منها أبناء، لكن مع مرور الوقت بدأ الزوج يتضايق من كشف الزوجة لشعرها في الشارع، فبدأ بتهديدها إن لم ترتدِ الحجاب، وهو ما استجابت له الزوجة بعد عدة ضغوط، حسب ما صرحت به أمام هيئة المحكمة.

وسايرت الزوجة رغبات الزوج، وفي كل مرة كانت تحاول أن تناقش معه عدم اقتناعها بالحجاب، ينهال عليها بالضرب ويرغمها على عدم الخروج من المنزل قبل وضعه.

وفي إحدى المرات التي تعرضت فيها للاعتداء، خرجت من المنزل وتوجهت مباشرة إلى مكتب الشرطة لتبلّغ عنه، وتحركت الشرطة وأوقفته ثم قدمته للمحكمة، هذه الأخيرة أصدرت في حقه حكما أولا بعدم الاقتراب من زوجته وأبنائه، إلا بإذن من المحكمة لرؤية الأبناء ووفق شروط محددة وصارمة.

وبعد عدة جلسات أخرى، أصدرت المحكمة حكمها بإدانة المغربي بعشرين شهرا حبسا نافذا.

اترك تعليقا