الرباط ـ خرجت مؤسسة محمد الخامس من جديد لكشف النقاب عن خطة عملها لتحسين وضعية المحتاجين المغاربة في إطار برنامج التضامن الاجتماعي لشهر رمضان يونيو 2016. فإلى جانب القافلة الطبية و"عملية مرحبا" التي يستقبل فيها المغرب المهاجرين المغاربة بحنان لما يجلبونه من العملة الصعبة، توزع المؤسسة أيضا القفة الرمضانية العجيبة، التي هي حق مكفول بموجب تبرع الملك محمد السادس شخصيا لهذه الصدقة لفائدة أكثر من 2،3 مليون فقير.

وفي إطار خطة العمل، تصف المؤسسة تفاصيل مكونات القفة التي سيوزعها محمد السادس على العائلات المحتاجة، ويصل عددهما إلى 473.000 عائلة: 250 غرام من الشاي، 5 لترات من زيت القلي، و4 كيلوغرامات من السكر، و10كيلوغرامات من الدقيق، بميزانية إجمالية قدرها 52مليون درهم.

وبالنسبة لاحتياجات هذه العملية سيتم توظيف أكثر من 5000 شخص يعملون بأوامر من المؤسسة، ومنهم مساعدين اجتماعيين، ومسئولين عن التضامن  الوطني والطلاب.

وجرى تنظيم العملية بشراكة مع السلطات المحلية، ووزارة الأوقاف والشئون الإسلامية، بالإضافة التضامن الوطني. وتطلب انجاز هذه العملية أكثر من 4 أشهر من التحضير من قبل أجهزة مختلفة.

ترجمة: علياء ن.
لقراءة النص من موقعه الأصلي انقر   هنا

اترك تعليقا