ميلانو ـ أرسلت إيطاليا سفينة محملة ب 2500 طن من النفايات إلى المغرب قصد إتلافها والتخلص منها، وبالفعل وصلت السفينة إلى ميناء الجرف الأصفر ورست فيه، حيث سيتم تفريغ النفايات منها وبالتالي نقلها إلى معمل الإسمنت التابع لشركة "لاڤارج" بإقليم برشيد لتحرق وتتلف، حسب ما نقله الموقعين المغربيين "هيبا برس" و "برشيد برس".

تعتبر هذه الشحنة الأولى حيث يليها شحنات أخرى من هاته النفايات وذلك بعد صفقة وقعتها شركة 'ً'لافارچ' مع الشركة الإيطالية تقضي بحرق وإتلاف كميات ضخمة من هذه النفايات بمعاملها ، هذا وقد رفضت شركة ''هولسيم'' توقيعها نظرا لاضرارها الخطيرة على صحة الإنسان.


الخبر استنكرته ساكنة الإقليم خصوصا مواطني جماعة الساحل اولاد احريز ، بالإضافة إلى سخط الفاعلين الحقوقيين على ترخيص السلطات لجعل برشيد مزبلة للنفايات الإيطالية السامة دون اكتراث المسؤولين لصحة الإنسان والحيوان.

هذا وينتظر تصعيدا من طرف جمعيات المجتمع المدني مآزرين بالساكنة احتجاجا على الضرر الذي سيلقى صحة المواطنين جراء هاته النفايات.

اترك تعليقا