روما - قال خفر السواحل الإيطالي يوم الخميس إن أكثر من 3000 شخص من لاجئي القوارب تم إنقاذهم في البحر المتوسط خلال اليومين الماضيين وتم انتشال جثتين.

وأضاف خفر السواحل أنه نسق جهود إنقاذ المهاجرين من 15 قاربا يوم الخميس ونقل 1950 مهاجرا إلى الشاطئ. وتم انتشال جثتين من أحد القوارب المطاطية. وانتشل نحو 1100 مهاجر من البحر يوم الأربعاء.

ولم يكن لدى خفر السواحل تفاصيل عن جنسيات المهاجرين ولا القتيلين.

وتمت كل أعمال الإنقاذ بين إيطاليا وليبيا التي يعمل منها مهربو البشر دون رقابة مستغلين الفوضى الناجمة عن الحرب الأهلية.

وقال متحدث باسم خفر السواحل إن السفينة البريطانية (إتش.إم.إس انتربرايز) والألمانية (إف.جي.إس فرانكفورت) اللتين تقومان بدوريات في المنطقة في إطار عملية الاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب البشر أنقذتا مهاجرين من سبعة قوارب.

وأنقذت سفينة (ديجنتي وان) التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود نحو 500 مهاجر من أربعة قوارب بينما انتشلت السفينة (فينكس) التي تشغلها منظمة إغاثة تدعى (ميجرانت أوفشور ايد ستايشن) 243 شخصا من قاربين.

وتقع إيطاليا على خط المواجهة في أزمة المهاجرين إلى أوروبا المستمرة حاليا للعام الثالث. وذكرت وزارة الداخلية الإيطالية أن ما يقرب من 50 ألف مهاجر وصلوا إلى السواحل الإيطالية هذا العام وهو ما يقل بنسبة 10 بالمئة عن ذات الفترة من العام الماضي.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن الطقس الدافئ وهدوء البحر أدى لزيادة عدد محاولات العبور على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية وبالتالي ارتفاع عدد القتلى.

ويعتقد أن نحو 320 مهاجرا غرقوا قبالة ساحل جزيرة كريت اليونانية الأسبوع الماضي. وتقدر المنظمة أن 2809 أشخاص لقوا حتفهم غرقا حتى الآن هذا العام وهو ما يزيد بنحو 1000 شخص عن أعداد الوفيات المسجلة في ذات الفترة من العام الماضي.


اترك تعليقا