بريشيا ـ وضعت، مساء يوم الأربعاء الماضي، أم حدا لحياتها شنقا في منزلها بمنطقة "سان پولو" في بريشيا، على وجه التحديد، في "ڤيا لوتشو فيورينتيني".

وكانت والدة المرأة المنتحرة من اكشتفت هذه المآساة، في حدود الساعة 22، فاتصلت فورا بالطوارىء. عند وصول رجال الإسعاف كان قد فات الآوان ووجدوا أنفسهم مظطرين على تأكيد وفاة المرأة البالغة من العمر 33 عاما.

توجهت المنتحرة إلى مطبخ الشقة حيث تعيش مع طفلتها الصغيرة، فربطت حبلا على باب المطبخ، وقبل أن تنفذ عملية الانتحار كتبت جملة صغيرة لإبنتها الصغيرة:"معذرة صغيرتي، سأحبك إلى الأبد"

ويعزى إقدام المرأة على الانتحار إلى وجودها صعوبات في تربية الإبنة، وكذلك صعوبات في وجود عمل، ما سبب لها إحباطا شديدا أدخلها في نفق الموت المظلم.

اترك تعليقا