صقلية ـ تمكنت عناصر الأمن الإيطالية من تحديد هوية مهربي المهاجرين الذين كانوا على متن الزورق الأزرق الذي انقلب يوم الأربعاء الماضى فأودى بحياة العديد من المهاجرين في البحر على بعد 150 ميل عن السواحل الليبية.

والمهربان هما من جنسيتين مختلفتين، وقد ألقي القبض عليهما بمدينة ".اغريدجينطو"، وهما ابراهيم س. علي. من المغرب، واسماعيل ف.، من مصر.

وحسب بيانات الشرطة، كان الزورق يحمل على الأقل 700 مهاجر، حسب رواه الناجون إلى الشرطة، الذي اعترفوا بأنهم صعدوا إلى الزورق من مدينة صبراتة الليبية، جنوب غرب طرابلس، ليلة يوم الثلاثاء 24 مايو، تحت تحديد أشخاص مسلحين برشاشات كلاشنيكوف. وقد يكون قد غرق من المهاجرين على الأقل 200 مهاجرا في عز شبابهم في ليلة الثلاثاء المنحوسة.

ويخشى المحققون بأن لا يزال هناك أشخاص موتى بسبب الغرق في  عداد المفقودين.

ووجهت للمهربين تهما بجريمة تهريب البشر وتعريض حياتهم للخطر، بناء على تكديسهم بالقوة المسلحة في زوارق لا تحتمل هذا العدد. 

اترك تعليقا