قال الصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان، رئيس تحرير الصحيفة الإلكترونية "رأي اليوم"، إن "الغرب يعمل ليلا نهارا لإذكاء نار الفتنة تحت مسميات عديدة في شمال إفريقيا. وأضاف عطوان الذي حل ضيفا،  الأربعاء الماضي، على مركز “هسبريس”: “أقسم بالله أنه هناك مخطط لتقسيم شمال إفريقيا وتفتيته”.

وأكد عطوان بأنه "بعد سوريا، كان الدور سيأتي على الجزائر.. فقد أسسوا محطات تلفزيونية في لندن، وكانت ستؤسس محطات أخرى في باريس.. من أجل تفجير ثورة في الجزائر".
وقال عطوان بأن المخططين لتفجير ثورة في الجزائر ـ لم يحدد هويتهم ـ "طلبوا خبرتي فقلت لهم: أنا آسف، فأنا ضد تفتيت أي بلد عربي حتى لو اختلفت معه". مضيفا أن "المخططات الآن في ذروتها".

اترك تعليقا