فودجا - سلطت صحيفة "إسبريسو" الضوء على انتهاكات داخل أحد الدور التابعة للكنيسة ضحيتها المزعومة "آنا ڤيردي، موظفة بدير، استطاعت بشجاعة أن تبلغ شرطة مدينة فودجا، وكارابينييري التابعين لقسم مكتب المدعي العام بشأن قصتها الطويلة من سوء المعاملة والمضايقات والابتزازات التي عاشتها داخل دير بمدينة فودجا.

وتتوفر آنا على أدلة دامغة تثبت التحرشات التي كانت ضحية لها، أدلة على شكل رسائل نصية توصلت بها من بعض الرهبان التابعين ل"الأب بِيو"(بادري بيو)، وتفضح الجانب المظلم للدير الأكثر شهرة في إيطاليا. 

ومن الرسائل التي توصلت بها آنا من أحد الرهبان الرسالة النصية التالية:"أود أن أكون شامة لكي أجد نفسي في الأماكن الأكثر حساسية، أود أن أكون مرهما للجمال لكي أدلكك، أود أن أكون لباسا لكي أبقى دائما عليك، لكن الآن أعيش بمفردي في المخيلات ولذا فأنا أسعد نفسي". أما الآخرين فكانت رسائلهم تتحدث بطريقة مباشرة عن الجنس، لذا بلغت آنا ببعض المتدينين ولائكي، هذا الأخير هو أيضا موظف في الدير، وسيمثلون جميعا أمام قاضي مدينة فودجا، بينما الضحية المزعومة ستنوب عنها المحامية أليساندرا غواريني.

اترك تعليقا