ڤاريزي ـ لقي مصرعه العمدة السابق لبلدة "بورغوسيزيا"، دجان لوكا بْوُنانّو"، اليوم الأحد، في حادث سير بعدما اصطدمت سيارته بسيارة أخرىكانت متوقفة بسبب عطل وكان على متنها 3 أشخاص على طول الطريق "پيديمونتانا"ببلدة "غورلا مادجوري" في مدينة فاريزي، شمال إيطاليا. كما أصيبت زوجته التي رفقته بجروح.

ويعد دجان لوكا بونانو أحد رجال السياسة الإيطاليين الذين ينضوون تحت لواء القومية الزائفة المسماة بـ"ليغا نورد" (حزب رابطة الشمال) المعادي لوجود المهاجرين بإيطاليا بطريقة غير قانونية، تسجل في السادسة عشرة في الحركة الاجتماعية الإيطالية، حينها كان أشد المعجبين بـ"دجورجو ألميرانتي". 

لفظ "دجان لوكا"، العضو السابق في البرلمان الأوروبي، البالغ من العمر 50 عاما، أنفاسه الأخيرة بعد ظهر اليوم على الساعة 17:00 تاركا إبنين إثنين. 



والمشهد الذي لن ينساه المهاجرون بإيطاليا هو عندما حمل "بونانو" مسدسا في يديه وهو يستعرض في شريط أن لو كان القانون يسمح له بقتل شخص لقتل المهاجرين الذين يفدون إلى إيطاليا، لأنهم حسب معتقده يسرقون أرزاق الإيطاليين.

اترك تعليقا