أنكونا ـ تسبب مغربيان في إلغاء رحلة طيران إيطالية كانت مقررة من أنكونا إلى روما، على الساعة الـ 19:15.

وألغيت الرحلة بعد دقائق قليلة من إقلاع الطائرة من مطار أنكونا، في اللحظة التي لاحظ المسافرون مغربيان يصليان على متن الطائرة، فأبلغوا قائد الطائرة معتقدين بأن المغربيين يحضران لعملية إنتحارية. 

بعد هذا الإبلاغ قرر ربان الطائرة العودة إلى مطار أنكونا والنزول فيه، فاسحا المجال لفرق الأمن المدججة بكلاب مدربة على اكتشاف القنابل. وعلى الرغم من عدم وجود أي خطر وأن المغربيان كانا فقط يصليان تم احتجازهما قيد التحقيق، بالأخص لأن إحدى المسافرات سمعتهما يتكلمان العربية مخلطة بالإيطالية لكنها لم تفهم من كلامهما سوى الكلمات الإيطالية المتقطعة، وبالتحديد كلمة "Attentati" (هجمات)، التي كانا يعنيان بها هجمات إسطنبول، بتركيا.

وبعد هذا سوء الفهم أقلعت الطائرة من جديد على الساعة 22:07.

اترك تعليقا