طرح اليسار الإيطالي اقتراح جديد بشأن قضية مقتل باحث الدكتوراه، جوليو ريدجيني، بمصر في ينار الماضي. وقالت صحيفة "إيل مانيفيستو"، في تقرير حديث لها، إن اليسار الإيطالي، اقترح تشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول قضية مقتل ريدجيني،

وعرض مشروع القانون القاضي بإنشائها، أمس الأول، على مجلس النواب الإيطالي، بحسب الصحيفة التي لم تحدد موعدا محددا لمناقشته تمهيدا لتمريره، أو عن هيكل اللجنة المقترحة، والانتماءات السياسية. ونقلت الصحيفة الإيطالية عن النائب الإيطالي ورئيس اللجنة المتوقع  إنشاؤها، أرتورو سكوتو قوله إن "هذه اللجنة ستتألف من 20 نائبا برلمانيا وستضطلع بنفس مهام وصلاحيات السلطة القضائية"، بحسب صحيفة "الشروق".

وقال سكوتو: «نعيش حالة من الجمود السياسي والدبلوماسي منذ نحو أربعة أشهر (منذ الإعلان عن العثور على جثة ريدجيني) كما أننا نعيش حالة من الجمود فيما يخص سير التحقيقات بالرغم من الجهود المستمرة التي تبذلها نيابة روما»،  مضيفا: «ولكن إيطاليا لم تتخذ أي خطوات إضافية بعد، سوى سحب سفيرنا بالقاهرة».

وتابع النائب الإيطالي «علينا التحرك بصورة أوضح.. علينا أن نوجه رسائل واضحة للقاهرة»، مشيرا إلى أن هدف هذه اللجنة سيتلخص في «ضرورة اطلاع البرلمان الإيطالي على الحقائق ومن ثم ممارسة مهاما المنوط بها في مجال التحقيقات». 

وأكد سكوتو أنه «من الضروري أن تعمل جميع المؤسسات المعنية بالأمر مع هذه اللجنة، فالأمر يتعلق بقضية حساسة على الساحة الدولية وهذا يحدث فى كل برلمانات العالم، كالبرلمان الأمريكي والإنجليزي». وأشار إلى أن اللجنة من المتوقع أن تجري التحقيقات «خارج حدود الدولة الإيطالية»، موضحا أنه «وجه النداء للعديد من التكتلات والقوى السياسية لدعم هذا المقترح».

اترك تعليقا