نهاية سلمان
حلمي لآٓ يموت بموتي،
 لانه أقوى مني وأصلب من الزمان والمكان،
 هو ما يُسيّر كل شيء من حولِي..
أنظر إليه نظرة أم لطفلها 
فيذكّرها بضعفها ويمدها قوة.
كان جنينا في فكري حتى اصبح طفلا
 يتعلم كيف يبلغ الاشياء .
 ببراءة يكسر و يلعب مع من حوله.
حلمي لن ينطفىء بموتي
حياته مثل البشر،
 تنمو أمام عيوني،
 نعم، أني أشاهده، أرقبه، 
وأتمنى أن يصبح شابا ليغيّر ما يريد ..
لعله يتساءل لماذا خُلق وكيف له أن يكون في المستقبل البعيد.
حلمي سيصل إلى النور.


 اقرأ أيضا لنهاية سلمان:


اترك تعليقا