أوردت مصادر متطابقة أن حركة غير عادية بثكنة تابعة للدرك الملكي بجهة الرباط، وأن مسؤولا كبيرا في الدرك منع من مغادرتها في انتظار القرار الذي ستتخذه السلطة المخولة قانونا في شأن ما نسب إليه وما التصق به من شبهات الفساد والخروقات.
وحسب ما نشرته يومية "الصباح"المغربية في عددها الصادر الاثنين، فإن مصادرها كشفت أن خبر وضع مسؤول دركي رهن تدابير الحبس الإداري تدوول على نطاق واسع منذ الأربعاء الماضي.
وربطت مصادر الجريدة بين المعلومات والشريط الذي نشره شفيق السحيمي على نطاق واسع يتهم فيه منتجا تلفزيونيا يزاوج بين مهامه في الدرك والإنتاج الفني كما نسب إلى المنتج نفسه سرقة عتاد وظيفي عبارة عن أدوات وآليات فنية من شعبة السمعي البصري بالدرك الملكي.
وتأتي هذه المستجدات لتؤكد ما سبق أن انفرد موقع “المغربي اليوم” بنشره في حوار حصري مع شفيق السحيمي والذي كشف فيه بخصوص الشيك بدون رصيد الذي يدعي هشام البريني شقيق الدركي / المنتج عبد اللطيف البريني بأنه سلمه إياه بـ”أنه إذا كانت هناك فعلا أية شيكات فإنها مزورة من طرف شقيق البريني صاحب شركة الإنتاج “فيديو ميديا” الذي يتهمني اليوم بهذا الأمر في محاولة للانتقام لأخيه بعد أن وضعت في وقت سابق شيكا بدون رصيد تسلمته منه في محاولة مني لاسترجاع حقي”.
وفجر السحيمي إلى جانب هذا عبر فيديو انفرد "المغربي اليوم" – الذي كان أول من آثار هذا الملف-  بنشره بشكل حصري حقائق من العيار الثقيل حين اتهم أسماء وازنة في الدرك الملكي بـ”أكل أرزاق” الفنانين المغاربة ومسؤولا برتبة جنرال واصفا إياه بأن شريك المنتج رغم أن القانون يجرم الجمع بين وظيفتي الدرك ومنتج تلفزيوني إلى غير ذلك من المعطيات المثيرة.

اترك تعليقا