فودجا ـ عاشت امرأة مغربية لحظات من الرعب الوحشي بسبب تعرضها  للاغتصاب جنسيا أمام عيني طفلتها التي تبلغ من العمر 3 أعوام في "بورغو طريسانتي (تشيرينيولا)، خلال الفجر من قبل أربعة رجال، ثلاثة من أبناء وطنها، والرابع تونسي. 

كيفية حدوث الواقعة
انتظر الأربعة حتى خرج زوج المرأة من المنزل للذهاب إلى العمل، ويعمل مزارعا في أحد حقول المنطقة، فانتهزوا فرصة غيابه واقتحموا منزله الواقع في "بورغو طريسانتي (تشيرينيولا)، ثم بدأو يفتشونه غرفة غرفة في محاولة للعثور على المال أو على أشياء ذات قيمة مالية مهمة، مثل الذهب وغيره. 

وعند اقتحام الأربعة لغرفة النوم وجدوا الزوجة وطفلتها مرعوبتين فأمسكوها وهددوها بحرق المنزل بأكمله إذا لم ترضي رغاباتهم الجنسية، بينما الطفلة الصغيرة ظلت تبكي. وتجشعت المرأة فأصدرت صراخات جعلت أحد جيرانها، وكان مغربيا، ينتبه لها فركض على الفور نحو المنزل ليخبر الناس والشرطة بما يقع داخل بيت الضحية. وقد تمكن الرجال الأربعة، الذين كانوا في حالة سكر واضح، من الفرار على متن سيارة من نوع "فياط سكودو" تعود لزوج الضحية.

كيفية اعتقال الأشرار الأربعة
بعد سرق سرق سيارة زوج الضحية والفرار على متنها، اتصل الأشرار المغاربة وصديقهم التونسي بالزوجين طالبين منهما قدر مالي مقابل إرجاع السيارة لهما، لكن زوج الضحية، وكان يعرف أحد الرجال الأربعة، اتصل بالكارابينييري، وأخبرهم أين يعيش، لتتمكن الشرطة من الوصول إلى منزلهم والقبض عليهم، وهم: أحمد يانيا (مغربي، 42 عاما، و بوشعيب منيح (مغربي، 52 عاما)، ومحمد ناني (تونسي، 26 عاما) وعبد العزيز نورالزين (مغربي، 38 عاما).
وبعد تفتيشهم عثرت الشرطة لديهم على مبلغ 200 يورو كانوا قد أخدوها من الزوجين من إجل إرجاع السيارة لهم.

اترك تعليقا