كانت ليلة  ليست كالليالي العادية والهادئة التي عاشها زوجان إيطاليان يعيشان لوحدهما بمنزلهما بمدينة موندوفي،  بإقليم كونيو، فبينما كان الزوج يشاهد التلفاز حتى دخل عليه أربعة أشخاص ملثّمين بعد أن كسروا حدى نوافذ المنزل  ليشبعانه ضربا ورفسا وهو يصرخ بأعلى صوته، لتستيقظ على صراخه زوجته التي كانت غارقة في نومها، لتجد نفسها أمام مشهد كثيرا مايتردد على شاشات  السينما  ولم يكن في بالها أنها ستذوق  ما ذاقه زوجها من الاعتداء.

 وبعد أن بدأت الزوجة بالصراخ وطلب النجدة لم يفر الملثمون، أشبعوها هي أيضا ركلا و ضربا بعصي حتى سقطت أرضا إلى جانب زوجها تاركين المجال للصوص الذين تمكنوا من سرقة بعض  الذهب والحلي والآلاف من اليورو. 

وحسب موقع "كروناكا كوي" فإن الملثمين، حسب ما أفاد به الضحيتين، يتكلمون اللغة الإيطالية بشكل سليم ما يرجح استبعاد الأجانب الذين غالبا ما يكونون منفذو مثل هاته الأعمال الإًجرامية الليلية. وفتحت شرطة المدينة  تحقيقا فوريا وسريعا لإلقاء القبض على المجرمين.

اترك تعليقا