أعلنت الشرطة الأوروبية"يوروبول" في تقرير لها، الأربعاء، بارتفاع عدد الأشخاص الذين قتلوا في هجمات متطرفة في أنحاء أوروبا عام 2015، مقارنة بالعام الذي سبق ذلك.
وحذّر التقرير من أن تنظيم داعش ربما "يشدد التركيز على العمليات في الخارج"، في الوقت الذي فيه يضغط  عليه التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة في سوريا والعراق.

ورسم "يوروبول" صورة مُقلقة للاتحاد الأوروبي، وفيه تظهر تهديدات متطرفة من غير المستبعد أن يجري التخلص منها قريبا.

وحذّر من أن طالبي اللجوء السوريين قد يكونون عرضة للاستهداف، وتحويلهم سريعا لمتطرفين على يد أشخاص يقومون بتجنيد مقاتلين لتنظيم لداعش، فيما يتم تنشئة جيل جديد من المقاتلين في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا والعراق.

كما حذّر التقرير أيضا من أن تنظيم الدولة يبدو أنه يفضل الهجمات على أهداف ناعمة لأنهم "يزرعون المزيد من الخوف بين الرأي العام."

اترك تعليقا