روما ـ شدّدت السلطات الإيطالية المراقبة على الحدود مع فرنسا بعد الهجوم الذي حدث في مدينة نيس ليلة يوم الخميس الماضي وأسفر عن مقتل نحو 84 شخصا، وفقا لما أعلنته وزارة داخلية البلاد يوم أمس.

ونشر وزير الداخلية الإيطالي، أندجلينو ألفانو، تغريدة على موقع (تويتر) أعلن فيها "جرى تعزيز المراقبة في ثلاثة مداخل برية وبخطوط السكك الحديد في منطقة فينتيميليا. أجهزتنا الأمنية تقوم بعملها".

 كما أعلن الوزير أيضا عن أن عقد اجتماع اليوم للجنة تحليل إستراتيجيات مكافحة الإرهاب في مقر وزارة الداخلية في روما.

وكان فرنسيا من أصول تونسية يقود شاحنة، قد اخترق حاجزا أمنيا في نيس وقام بدهس العشرات بطول كيلومترين خلال الاحتفالات بالعيد الوطني.

اترك تعليقا