نشر تنظيم داعش على أحد مواقعه على النت صورة تظهر وزير الخارجية الإيطالية، باولو دجينتيلوني، الذي يعد أحد أهداف التنظيم الإرهابي المسيئ لصورة الإسلام السمح.

ويظهر في الصورة إلى جانب دجينتيلوني، وهو رجل نشيط جدا في ليبيا من أجل إنشاء حكومة وحدة وطنية ثابتة على رأسها فايز السراج، الذي يظهر على يمين الصورة، التي تحمل علم تنظيم داعش الإرهابي، في الركن الأعلى من يمين الصورة.

ولايمكن الإغفال عن هذه الإعلانات حتى إذا كانت ذات أهمية قليلة، فأي تهديد ضد إيطاليا فهو مصدر قلق حقيقي، لأن إيطاليا قد تكون الهدف القادم لقطاع الرقاب.

إذن، بلدنا حتى بعد الهجمات على نيس، بفرنسا، جرى اعتباره كمفترق الطرق لعمليات إرهابية من إرهابيين يلبسون عمائم إسلامية لاختباء فيها. وقد تم اليوم القبض على شخصين في منطقة صافونا، ما يؤكد على أن تسامح إيطاليا قد يجعل منها أرضا خصبة لتدريب مقاتلين جهاديين.

وفي هذا الفترة الراهنة، نشر تنظيم داعش "شريط فيديو" يتوعد فيه بلهجة التهديد "بالاستيلاء على روما" في خلفية الشريط يظهر بوضوح مأثرة "كولوسيوم" و "بياتسا سان بييترو".

اترك تعليقا