صورة أرشيفية
 طورينو ـ  أبلغت أسرة مغربية عن طبيب أسنان يبلغ من العمر 56 عاما، مسجل قانونيا في قائمة الجراحين وأطباء أسنان بسبب إصابته طفلهما، الذي يبلغ من العمر ثلاثة أعوام ونصف، بجروح غير متعمده عندما كان يجري له عملية الختان.

وتعود أطوار هذا الحادث إلى الشهر الماضي بمدينة طورينو حينما اتصل الوالدان المغربيان بطبيب أسنان لكي يقوم بعميلة الختان لطفلهما. الطبيب أجرى العملية على مائدة بالمطبخ الموجود بسكن المهاجرين. وبدأ الطفل بعد مرور يومين يشعر بسوء في صحته وكذلك بالحمى.

وبما أن الطبيب لم يكن يرد على مكالمات والدي الطفل الصغير قاما بنقل هذا الأخير إلى المستشفى حيث  مكث لمدة أربعة أيام لعلاجه من الالتهابات التي تعرض لها جراء عملية الختان في مطبخ العائلة المغربية والتي لا تتناسب مع جو إجراء هذه العمليات الجراحية. 
وفتحت الشرطة تحقيقا على ضوء هذه القضية تم على إثره تحديد هوية طبيب الأسنان الذي لم تتمكن لحد الآن الشرطة من تعقبه، لكنها واثقة من أنها سترغمه من المثول أمام السلطة القضائية.

وفي حادث مماثل، بل وأخطر، سبق أن لقي طفل حتفه جراء خضوعه لعملية الختان في الـ29 مايو الماضي من قبل طبيب جراح وهمي يدعى "عبدولاي الحسن"، من غانا، ومهنته الحقيقية حدّاد.

اترك تعليقا