نشرت امرأة، تدعى "تيكسانا تيفَّني بورنس"، على حسابها بالفايسبوك صورة لجنينها التي قامت بإجهاده وهو في شهره السادسفي أسبوعه الحادي عشر.

تيكسانا تيفَّني، وهي أم لطفلين، تمسك طفلها الميت في راحتها، وتستعرضه كأنها تعرض فأرا للتجارب أو مستحثة تاريخية، ما أثارا سخطا كبيرا لدى بعض الأمهات وتأثرا لا نظير له لدى أخريات.

وأرفقت تيكسانا الصورة بتعليق:"هذه يدي التي تمسك طفلي الحلو، (اسمه) إيسكييل. ولدته في الـ 20 يناير 2016. توقف قلبه عن الخفقان بعد 11 أسبوع ويومين. كان لديه قلب ينبض، صوت جميل للغاية، وكان له حياة!. لم يكن مجرد فقاعة، كما لم يكن كرة من الخلايا، بل كان مشكلا، كاملا، انظروا إلى تفاصيله!، إلى أصابعه العذبة موأصابع رجليه. كنت محظوظة أن أكون والدته. عاش لكي يظهر للأخرين الحياة!
خدوا حريتكم في مقاسمة حياته مع الأخرين!، فهو صغير اللطيف المبشر"

اترك تعليقا