أوغندا ـ خلق الرئيس الأوغندي موجة كبيرة من التعاليق بداية هذا الأسبوع، بعد جلوسه على كرسي محمول بقارعة طريق عام، وهو يجري مكالمة هاتفية استمرت لحوالي النصف ساعة.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية٬ أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني كان في طريقه إلى مشاركة الجمهور في تجمع خطابي بمنطقة جنوب غرب إسنجيرو .

الصورة ومقطع الفيديو أثارا جدلا واسعا داخل أوغندا والدول المجاورة، وانتشرا على نطاق واسع داخل وسائل التواصل الاجتماعي.

وتساءل الأوغنديين عن الطرف الثاني الذي كان يحادثه الرئيس، وعن مضمون المكالمة، التي قيل أنها كانت حول إطلاق سراح زعيم المعارضة كيزا بيسيجي بكفالة.

اترك تعليقا