تعرف مدينة بيزا الإيطالية، بجهة طوسكانا، جدلاً كبيراً حول بناء مسجد بالقرب من برج بيزا الإيطالي المائل، بعدما  تمت الموافقة على بنائه بشكل رسمي من طرف السلطات المحلية المختصة في المدينة. ورفض بعض سكان المدينة رفضاً قاطعاً ذلك، وقاموا بإطلاق حملة لجمع توقيعات تحرّض على وقف بناء هذا المسجد، والرجوع إلى  إستفتاء محلي في المدينة حول الأمر إذا اقتضت الضرورة.

ويبرّر هؤلاء رفضهم للسماح  ببناء المسجد خوفهم من تعرّض برج بيزا من أي عمل إرهابي على حد قولهم، قائلين إن وجود مسجد في هذه المنطقة، سيسمح "للمتطرفين الإسلاميين" بالتجمع والتخطيط لأعمال إرهابية.

 وكان بطل هذه الزوبعة، هو السياسي المصري "مجدي كريستيانو علام" الذي تحول إلى المسيحية في إيطاليا في بداية الألفية الثانية.

وأكد مجدي كريستيانو علام أن الممول للمسجد هو إتحاد الجمعيات الإسلامية في إيطاليا والمحسوب على الإخوان المسلمين.

وقد أجابت السلطات المعنية بالأمر والمختصة بإسم عمدة مدينة "بيزا" حين دافع عن بناء المسجد مؤكداً أن الأمر طبيعي جداً، ووفقاً لحرية الاعتقاد والعبادة التي يكفلها الدستور الإيطالي، وقد أكد على كلامه، السياسي الإيطالي ماركو فيليبيسكي.

اترك تعليقا