هاجمت سائحتان إماراتيتان موظفة أحد المصارف النمساوية بعد أن طلبت الأخيرة التأكد من هويتهما إثر قيامهما بتصريف العملة بشكل أثار ريبة الموظفة. الشرطة قامت بإيقاف السيدتين لفترة وجيزة ومن ثم إطلاق سراحهما بكفالة.

وأفادت صحيفة "دي لوكَلْ" النمساوية أن السائحتين الإماراتيتين هاجمتا موظفة في مصرف "تسيل أم سيهفي بلدة، بعد أن طلبت الأخيرة منهما إبراز هويتهما عندما قصدتا البنك لتصريف العملة. وبحسب الصحيفة فإن الموظفة سألت السائحتين عن هويتهما للتأكد بعد قيام الإماراتيتين، أم في الـ48 وابنتها (20 عاماً)، قصد الموظفة لتصريف العملة لأكثر من مرة في النهار ذاته، ما أثار ريبتها.
ونقلاً عن الصحيفة النمساوية ذاتها، فإن الإماراتيتين، شعرتا بالإهانة، ما دفع الأم إلى البصق بوجه الموظفة، ومن ثم قامت برمي المصرف بالحجارة. أما ابنتها فقد قامت بدورها، وفق الصحيفة، بركل أحد رجال الشرطة، الذي استدعوا للمصرف للسيطرة على الوضع، كما قامت بالبصاق عليه وعض أصبعه. الشرطة بدورها قامت بإيقاف السيدتين الإماراتيتين لفترة وجيزة ومن ثم إطلاق سراحهما بكفالة.
ع.غ/ ط.أ (DW)

اترك تعليقا