قام سفير إيطاليا بالمغرب، السيد بيدرو روبرطو ناطالي، بزيارة تفقدية للضحايا الذين تعرضوا للاعتداء داخل السيرك"تشيركو 
ماسًيمو"  الذي يديره إيطاليون بمدينة القنيطرة المغربية، الحادث الذي سبب مقتل إبن مدير السرك، وإصابة المدير وعمال إيطاليين أخرين، وهم الآن يتلقون العلاج بمستشفى الإدريسي بعاصمة الغرب.


في هذا الصدد، أعلنت مصالح الأمن المغربية أنها أطلقت حملة بحث واسعة لاعتقال الجاني، الذي يوجد في حالة فرار، وهو عامل سابق بالسيرك الإيطالي على أرض المملكة المغربية.
وترجع أسباب نشوب الشجار، الذي تطور إلى درجة القتل، إلى خلافات مادية بين العامل الجاني ومديري السيرك. وقد تسلل إلى داخل فضاء السيرك أين كان ينام جميع أعضائه ليقوم بتوجيه طعنة قاتلة لإبن صاحب "تشيركو ماسًيمو" ويصيب كذلك صاحب السرك إصابات بليغة دعت نقله إلى مستشفى زايد بالرباط لتلقي العلاج.

ويعتبر "تشيركو ماسيمو" إحدى فضاءات السرك المعروفة لدى المغاربة بمختلف الأقاليم بحكم تقديم عروضها على طول السنة وبمناطق مختلفة من شمال المغرب إلى جنوبه منذ سنوات عديدة، وقد اختار صاحب السيرك "ماسيمليانو لَوْشْيًيلًُو" الإستقرار بالمغرب بزواجه بمغربية (وسط الصورة) له معها ابنان، كما قام باستقدام ابنه الأول "أليساندرو" للعيش معه في المغرب، الذي تم ذبحه صباح اليوم من قبل مستخدمي والده المغاربة أياما قليلة فقط عن احتفاله ببلوغه سن الثامنة عشرة سنة.

اترك تعليقا