قال وزير الخارجية الإيطالي باولو دجينتيلوني: "إن إيطاليا لا تنفذ أية عمليات قتالية في ليبيا، وأن دورها مقتصر على السماح للولايات المتحدة باستخدام قواعدها الجوية في تنفيذ ضربات جوية ضد تنظيم داعش" حسب قوله.

وأضاف دجينتيلوني، في تصريح صحفي نشر يوم أمس الثلاثاء، أن السياسة الإيطالية في ليبيا تركز على ثلاث نقاط، أهمها دعم حكومة الوفاق الوطني، برئاسة فايز السراج، ومساعدة الفصائل الليبية في التوصل إلى توافق، والحفاظ على موقف دولي موحد بشأن التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الليبية.

وأوضح أن الأولوية بالنسبة لإيطاليا هي تحقيق الاستقرار في ليبيا لوقف موجات المهاجرين غير الشرعيين إلى السواحل الإيطالية والقضاء على التهديد الإرهابي بالدولة.

وأشار إلى أن بلاده مستعدة للنظر جديًّا في أي طلب رسمي تقدمه حكومة الوفاق الوطني الليبي ، لمساعدتها في إنشاء قوات أمنية نظامية. ء

وتابع قائلا "سندرس جديًّا أي طلبات ليبية محتملة لمساعدتها في إنشاء القوات الأمنية ، فبدءًا من الحرس الرئاسي، يمكننا التحرك نحو تشكيل قوات نظامية وشرطية وجيش" مؤكدًا أن إدماج المجموعات المسلحة في وجود عسكري نظامي مهمة «حيوية لكنها صعبة». 

اترك تعليقا