في الوقت الذي يتصاعد فيه الجدل في فرنسا حول البوركيني وحرية ارتدائه أو منعه، غردت كل من كندا واسكتلندا خارج السرب تماماً، حين أعلنتا قبل أيام السماح للشرطيات المسلمات بارتداء الحجاب في سلك الشرطة.
فقد أعلنت شرطة الخيالة الملكية الكندية، الاثنين الماضي، أنه بات بوسع عناصرها من النساء أن يرتدين الحجاب كجزء من الزي، وذلك تشجيعا للنساء المسلمات على الانخراط في صفوف الشرطة.
ويتشكل زي شرطة الخيالة من سترة حمراء طويلة وحذاء جلدي خاص بركوب الخيل وقبعة عريضة، ويعد رمزاً كندياً، ويرجع الزي إلى القرن التاسع عشر عندما كانت تلك الشرطة تفرض حكم القانون في ولايات غرب كندا ومناطق القطب الشمالي.
وبعد يوم واحد، التحقت اسكتلندا بركب كندا، معلنة اعتماد الحجاب كزي رسمي اختياري. وتعمل الشرطة على تشجيع المسلمات على الانضمام إلى القوات العاملة، وكان بإمكان الضباط في السابق ارتداؤه بعد الحصول على موافقة، لكنه أصبح الآن جزءا رسميا من الزي.
ونقلت صحيفة "الديلى تليغراف" الأربعاء، عن شرطة اسكتلندا قولها إنها تعمل على جعل قوة الشرطة "ممثلة للمجتمعات التي نخدمها".
وأعربت الشرطة الاسكتلندية عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عن سعادتها بالأمر، ورحبت بـ"الدعم من المجتمع الإسلامي والمجتمع بشكل عام". وأضافت الشرطة الاسكتلندية: "نحن نعمل من أجل تأكيد أن خدماتنا تمثل المجتمعات التي نعمل من أجلها، أتمنى أن الإضافة الجديدة لزينا الرسمي تساهم في تنوع الموظفين، وتضيف للمهارات الحياتية".
يذكر أن شرطة لندن أقرت الحجاب كجزء من زيها الرسمي منذ أكثر من عشر سنوات.

اترك تعليقا