قضية جديدة تلقى بسهامها فى العلاقات المصرية الإيطالية بعد مقتل العامل المصري عبد السلام السيدالمنجي أحمد المنجي، بعد دهسه بواسطة شاحنة نقل في مظاهرات للعمال ضد الشركة التى يعمل بها، وقامت القنصلية العامة في ميلانو بإيفاد بعثة من القنصلية لمدينة  "پياتشينسا"، الإيطالية وقيام البعثة بمقابلة أسرة المواطن المتوفى لتقديم واجب العزاء والاطلاع على وقائع وملابسات الحادث، وتوفير مختلف أوجه المساعدة حيال هذه القضية. 
 القنصل العام المصري في ميلانو، أحمد شاهين
وقال القنصل العام أحمد شاهين، إن البعثة القنصلية اجتمعت مع كبار المسؤولين بجهات الأمن العام بمدينة الإيطالية، وعقدت جلسات مكثفة للاطلاع على سير التحقيقات، حيث أبدى الجانب الإيطالي استجابة كاملة في هذا السياق، موضحًا بأن النيابة الإيطالية مستمرة في تحقيقاتها بعد أن استمعت إلى أقوال الشهود من الجانب المصري والجانب الإيطالي وتقوم حاليًا بتفريغ محتوى الكاميرات التي سجلت جانبًا من وقائع الحادث.


وأكد القنصل العام بأنه على تواصل دائم ومستمر مع أسرة المتوفي والبعثة القنصلية المتواجدة في المدينة الإيطالية، تأكيدًا على التزام القنصلية والخارجية المصرية بالوقوف بجانب أسرة المتوفى، مشيرًا إلى اعتزام القنصلية أيضًا تقديم الدعم الكامل خلال مراحل التقاضي المختلفة سواء فيما يتعلق بالشق الجنائي أو الشق المدني، وهو الأمر الذي كان محل تقدير من جانب أسرة المتوفي

مصطفى كمال، عضو لجنة حقوق الإنسان
من جانبه طالب مصطفى كمال، عضو لجنة حقوق الإنسان، وزارة الخارجية بالتحرك في القضية للتعرف على المسؤولين عن تلك الحادثة، ومباشرة عملية التحقيقات حتى لا تغلق قيد مجهول، معتبرًا أن تظاهر العمال للمطالبة بحق زميلهم لم يـأتِ بنتيجة، إلا إذا التقى ذلك مع إرادة الشركة والسلطات الإيطالية. 

وأضاف كمال في تصريحات للصحيفة "برلماني" المصرية، أن هذه الواقعة تذكر الجميع بواقعة الشاب الإيطالي جوليو ريجينى، والذي قتل في مصر، مطالبًا بأن يكون اهتمام السلطات المصرية بنفس درجة اهتمام الجانب الإيطالى بالقضية، والتي تم تصعيدها على كل المحافل والبرلمانات الدولية وعدم الصمت عن حقوق العمال بالخارج. 

طارق الخولى، عضو لجنة العلاقات الخارجية
بدوره قال طارق الخولي، عضو لجنة العلاقات الخارجية، إن أعضاء من اللجنة يشرعون بالضيق من تكرار حوادث المصريين بالخارج وطريقة التعامل معها، موضحًا أن القسم القنصلى بوزارة الخارجية في طريقة تعاملها مع هذه الحوادث لن ترتقى إلى وضعية التغيير والاهتمام بشؤون وأوضاع المصريين بالخارج. 

وأوضح "الخو
ليفي تصريحات لـ"برلمانى"، أن اللجنة سوف تطالب وزارة الخارجية بتقديم كشف حساب حول كيفية التعامل مع أوضاع المصريين بالخارج، موضحًا أن اللجنة ستعظم الأدوات الرقابية بتوجيه الأسئلة بشأن حوادث المصريين بالخارج والتعامل من جانب الجهات الرسمية، خاصة أن متابعة القضية من جانب السلطات دائمًا لا تصل إلى نتائج واضحة. 

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن إيطاليا أصبحت مسرح لجرائم متعددة للمصريين فى الوقت الذى انقلبت الدنيا رأسًا على عقب فى قضية "خوليو ريجينى"، على رغم أن هناك مصرى توفى وآخر اختفى ومجموعة مصريين تعرضوا لاعتداء بالسلاح. 
 داليا يوسف، وكيل لجنة العلاقات الخارجية
أكدت داليا يوسف، وكيل لجنة العلاقات الخارجية، أن اللجنة تواصلت مع السفارة المصرية للتعرف على ملابسات واقعة مقتل العامل المصرى عبد السلام السيد المنجي أحمد المنجي، بعد دهسه بواسطة شاحنة نقل في مظاهرات للعمال ضد الشركة التى يعمل بها، لكنها أكدت إلى أنها لم تصل لمعلومات جديدة حتى الآن. 

وأشارت في تصريحات لـ"برلمانى" إلى أن وزارة الهجرة عليها أن تبذل مجهودا أكثر مع الجاليات المصرية بالخارج للشعور بوجودهم بعيدا عن البلد الأم وأهميتهم للدولة، موضحًا أن الدولة عليها أن تضع مسؤولية وخارطة تحركات أكثر، قائلا: "لو بالمقارنة فى 2011 فالتحركات أفضل، ومن الممكن أن نستشهد بقضايا عدة حدثت فى لندن أغلقت قيد مجهول ولا نصل لحلول بشأنها". 


اترك تعليقا