أدانت محكمة مدينة "لا سبيتسيا" الإيطالية، عنصرين من جهاز الدرك في البلاد (الكربنييري) بالسجن، 8 أشهر سجنا نافذا، على خلفية عدم تقديمها مساعدة لمهاجر مغربي تعرض لهجوم خطير بالسلاح الأبيض والعمل على التزوير في محضر الحادثة.

وكان المهاجر المغربي ،38 سنة، قد تعرض في سنة 2006 لاعتداء عنيف على يد ثلاثة من مواطنيه، في أحد ميادين مدينة لاسبيتسيا، أمام مرأى ومسمع عنصري الكربنييري اللذان فضلا البقاء في سيارتهما على التدخل لحماية المهاجر المغربي الذي تدخل أحد المارة لإسعافه.

الدركيان لم يتدخلا إلا بعد أن تمكن المعتدين من الفرار وأنجزا محضرهما بناء على أن تدخلهما جاء إثر على إشعار توصلا به من قيادتهما المركزية وأنهما كانا يتواجدان بعيدين عن مكان وقوع الجريمة ساعة حدوثها، إلا أن رسالة مجهولة توصل بها موقع IL SECOLO XIX (القرن 19) حركت تحقيقا في الحادثة كشف عن تقاعس عنصري الكربنييري "جوزيبي فاسالوتسو" و "جان لويجي ماكولي" عن اداء واجبهما المهني ليتم تقديمهما إلى المحاكمة.

وبالرغم من العقوبة التي وصفها نائب وكيل الجمهورية بمحكمة لاسبيتسيا بالنموذجية في حق الدركين، إلا أنها سيتم إلغاؤها لأسباب شكلية باعتبار أن القضية لم يتم البث فيها نهائيا داخل العشر سنوات بصفة نهائية وهو ما يعطي الحق للمتهمين في الإستفادة بحق تساقط الدعوى من دون اللجوء إلى مكحمة النقض.

نقلا عن: موقع مغريبيني الإخباري


اترك تعليقا