أصبح دجانلويدجي دوناروما، البالغ عمره 17 عاماً، أصغر حارس مرمى يمثّل منتخب إيطاليا، بعد مشاركته في الهزيمة 1ـ3 أمام فرنسا، في مباراة ودية لكرة القدم يوم الخميس الماضي.

وشارك حارس مرمى ميلان، الذي أصبح أيضاً أصغر لاعب في تاريخ المنتخب الإيطالي على مدار 105 أعوام، مع بداية الشوط الثاني بدلاً من المخضرم دجانلويدجي بوفون (38 عاماً)، وهو الأكثر خوضاً للمباريات الدولية مع إيطاليا برصيد 162 مباراة.

وكانت إيطاليا متأخرة 1ـ2 عندما شارك دوناروما، قبل أن تهتز شباكه في الدقيقة 81 بهدف من لافين كورزاوا، ثم أنقذ فرصة من ركلة حرة نفذها بول بوجبا أغلى لاعب في العالم.

وقال دوناروما لشبكة راي التلفزيونية: "بوفون أخبرني أنه يجب أن أتحلى بالهدوء، وأن أفعل المعتاد واستمتع بالأمر".



وأضاف: "لا يمكنني وصف الأمر، أريد توجيه الشكر للمدرب على هذه الفرصة، وخوض أول مباراة مع المنتخب".

ووضع أنطونيو مارسيال وصيف بطل أوروبا في المقدمة، قبل أن يدرك غراتسيانو بيلي التعادل لإيطاليا، لكن أوليفييه جيرو أعاد التقدم لفرنسا.

وشهدت المباراة أول تجربة دولية لاستخدام مساعد الحكم المخصص للقطات الفيديو والإعادة التلفزيونية.

وقال الاتحاد الدولي (فيفا) إن الحكم المساعد يمكنه التواصل مع الحكم بيورن كويبرز لكن دون إيقاف المباراة لمتابعة الإعادة.

وأضاف فيفا في بيان: "يتوقع فيفا الحصول على نتائج تساعده على إجراء تدريبات في المستقبل للحكام الكبار حول الإعادة التلفزيونية".

اترك تعليقا