قال وزير داخلية ألمانيا توماس دي ميزيير إنه يسعى لتفعيل معاهدة دبلن بشأن ترحيل اللاجئن، مؤكداً في تصريحات لصحيفة ألمانية نشرت الأحد بأنه يريد إعادة ترحيل لاجئين إلى اليونان باعتباره البلد الأوروبي الأول الذي وصلوا إليه.

يسعى وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير لإعادة لاجئين مجدداً إلى اليونان في المستقبل، وقال في تصريحات خاصة لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (04 سبتمبر 2016): "حتى الآن تتعارض أحكام القضاء مع ذلك".

ولكن دي ميزيير أشار إلى أنه تم اتخاذ الكثير من الإجراءات في أوروبا من أجل تحسين الوضع في اليونان، وقال: "لابد أن يكون لذلك نتائج أيضاً وأن يؤدي إلى إتاحة إعادة لاجئين مجدداً إلى اليونان بحسب ما يتناسب مع نظام دبلن".
وينص هذا النظام على أنه لا يمكن للاجئ تقديم طلب اللجوء إلا في الدولة التي وصل إليها أولاً. وإذا تم توقيفه في دولة أخرى داخل الاتحاد الأوروبي، يمكن ترحيله إلى الدولة التي وصل إليها أولاً. ولكن تم إيقاف أي ترحيلات من ألمانيا إلى اليونان في عام 2011 بسبب ظروف الاستقبال السيئة باليونان التي تعصف بها الأزمات.
ورفض دي ميزيير أي تصرف ألماني فردي في هذه المسألة، وقال: "من المهم أن نتوصل إلى موقف أوروبي موحد. فإذا تصرفنا بمفردنا، سيكون هناك خطر قيام محاكم إدارية بحظر الإعادة بعد وقت قصير".

اترك تعليقا