روما ـ طردت وزارة الداخلية الإيطالية إمامي مسجدين السبت 3 يوليوز، بتهمة مزاولة “أنشطة متطرفة”، ما يرفع عدد الأئمة المطرودين منذ العام 2015 إلى 11 إماما.
ووفقا لصحيفة "إل ميسّادْجيرو"، قال وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو: “طرد اثنان من الأئمة، الأول تونسي والثاني مغربي، بعد ظهر اليوم، لارتباطهما بأنشطة متطرفة”.. “رحل الأول ويبلغ من العمر39 عاما إلى تونس، والثاني ويبلغ 42 عاما إلى مدينة الدار البيضاء” في المغرب.
وأشار ألفانو إلى أن “المغربي الذي كان يعيش في مدينة نوفارا، شمال غرب البلاد، منذ 2014، مارس أنشطة وشعائر دينية متطرفة ومغلقة إزاء الثقافة الغربية، حيث أجبر زوجته على ارتداء النقاب، كما لعب دورا نشطا في حث بعض المواطنين المغاربة المقيمين في مراكز اللجوء على التطرف”.
وأضاف ألفانو: “الإمام التونسي وصل إلى إيطاليا عام 2015، وكان يعيش في نوفارا أيضا، حيث ألقى خطبا بالغة التطرف ومعادية للغرب، كما شارك في أنشطة التبشير الديني المتطرف”.

اترك تعليقا